الطلاق

Scheidungs Bildإذا قرر شخصان الطلاق، فنحن – مسجد ابن رشد-غوته – نساعدهما في هذه الخطوة الصعبة. الطلاق يعني نهاية حلم العمر. إن ما قد يفسره أحد الزوجين على أنه تحرُر، قد ينظر إليه الآخرعلى أنه فشل شخصي، أو قد يشعر بالوحدة والألم. ولذلك فإن كل الأطراف المعنية يجب أن تنعم بالعناية والرفق، و بالدعم النفسي الروحاني إذا رغبت في ذلك.

هذا هو موقفنا الراسخ في إطار مجتمعنا الذي يُمَكِّن كلاً من الرجال والنساء – أو الشركاء من نفس الجنس – من طلب الطلاق و الحصول عليه. فإذا رَغِبَ أحد الطرفين أو كليهما فى الطلاق، يمكننا توثيق الطلاق الديني عندنا بالمسجد. ومع ذلك، فإننا لا ننفذ هذا الطلاق الديني إلا عندما تكون هناك شهادة طلاق من محكمة ألمانية، أي أن الطلاق قد تم بالفعل من الناحية القانونية. وبالتالي، يتم تنظيم كلٌ من فترة الانتظار أو حضانة الأطفال بموجب القانون المدني الألماني ولا يتم الطعن فيها.

ليس للزيجات التي عُقدت دينياً فقط أي صفة رسمية قانونية في ألمانيا. و بالرغم من ذلك، و نظرًا لوجود أعداد متزايدة من الاستفسارات من أشخاص متزوجين إسلامياً في بلدانهم الأصلية ممن يعتبرون الطلاق الديني مهمًا لهم من الناحية الروحية، فإننا نعرض أيضًا على هؤلاء الأشخاص الطلاق في مسجدنا بحضور شهود. هذا الطلاق له تأثير ديني فقط ولا يترتب عليه أية حقوق أو واجبات قانونية.

 

للأسئلة أو الإستعلام يُرجى الإتصال بنا عبر إمامنا/ محمد الكاتب: mok@ibn-rushd-goethe-moschee.de

 

في التقرير الكتابي الأول، تناول مسجد ابن رشد غوته مسألة الطلاق في الإسلام. و في كثير من الأحيان نتلقى استفسارات وخاصة عن حق المرأة فى الطلاق، و هو من الأمور التى تهُم كثيراً من الناس.

توضح الورقة كيف يتعامل مجتمعنا مع الطلاق، وما هي الآيات القرآنية التي نبني عليها قرارنا والدور الذي يلعبه المسجد في عملية الطلاق.

 

يُمكنك تنزيل التقرير الكتابي عن الطلاق هنا

التقرير الكتابي عن الطلاق في الإسلام